15401324_265102073904672_1273785565_n

احموا مقدساتكم بالدفاع عن حقوقكم المدنية من خفافيش الظلام – هيثم الجاسم

15401324_265102073904672_1273785565_n

 

في مناسبة كنت قريب من محافظ ذي قار عزيز كاظم علوان بصفتي صحفي وسالته بان العوائل مختنقة من البيت ولا مكان للعوائل لتغيير الجو العائلي كي تخرج اليه وكل الامكنة تكاد ان تكون مغلقة للذكور . فاقترحت كورنيش او حدائق عامة او العاب وكل شىء تستطيع الاسر ان تتنفس فيه الهواء خارج البيت وكذلك ينعكس ايجابا على العلاقات الاسرية ويحد من العنف الاسري . وفي زحمة اسئلة المراسليين ( ماع سؤالي ) او لم يلق اي قبول وكانني بطران الكل يسال عن المشاريع والخدمات وانا اسال عن ترفيه وتسلية واستجمام .

ومرت الايام وتسلم ادارة المحافظة يحيى الناصري ووضع يده بيد مدير بلدية الناصرية المهندس ناصر النصر الله وبدات الغمامة السوداء تنقشع عن الاسر من سكنة الناصرية وكذلك الاقضية بمشاريع ممولة ذاتيا من كورنيش ومدن العاب وحدائق عامة … واخيرا سمعنا عن مشروع مقهى للعوائل تقدمت به فتاتين من بنات الناصرية كمشروع ترفيهي كما هو الحال بمحال الرشاقة والتجميل وهي من مهن النساء التي تواكب التطور المدني .

فلاقت الخطوة ترحيبا من الطبقة المتمدنة كانت اسلامية او ليبرالية او تقدمية وانضغط من ترك لباس البداوة وارتدي بنطال اكبر من قياسه وبياخة هدلة ورباط لايعرف كيف يربطه واعتبر تلك الخطوة خرقا اخلاقيا وشرعيا وعشائريا وماادري شنوا .

هنا اسال الحكومة المحلية التي تدير شؤون الدولة . من يحمي المجتمع ويبحث عن امنه واستقراره ويحافظ على الحقوق المدنية ويبسط القانون ؟ اليس عمل الحكومة ؟ ام نترك المزاجيين والطارئيين على العملية الديمقراطية يضعون العصا بعجلة التقدم لانهم داعشيي الهوا ويرون اي تمدن يخالف اعرافهم وتقاليدهم ويجب ان يبقى المجتمع يقدس رؤاهم المريضة التي لاتجد لها اثرا بالدين ولا القانون المدني ولا مزاج الحياة المتحضرة التي تركت الظواهر لحرية الافراد والتزمت العلمية والتقدمية في البناء ولا رجعة ابدا للوراء كما يريد للحياة الظلاميين الذين سرقوا العراق حتى لم يتركوا شيئا لم يفسدوه وصاروا يعملون على تعطيل حركة الحياة العراقية التي بدات بمواكبة العالم الجديد .

كلنا امام مسؤولية كبيرة ان نحافظ على السلم الاجتماعي وسلمية الحوار والنقاش والتنوير بلا عنف ونفاق ودجل بحجج واهية بالاتكاء على فتاوى ظلامية متخلفة .

ربما الحرب تاخذ عنوان قتالي يسقط فيها شهداء وقتلة كما يحصل في معركة شعبنا المقدسة ضد الارهاب . لكننا نرى اننا نخوض حرب من نوع اخر للارهاب الثقافي والايدلوجي والسلفي لابقاء الناس مضللين ومتطرفيين وعنفيين في تعاملهم مع قيم الحياة العصرية على خلفية الحفاظ على المذهب والدين وكلنا يرى ويسمع ان الفساد والقتل والابادة وتدمير الحرث والنسل يجري تحت راية لا الله الا الله سوداء مقيتة لاتمت للدين الاسلامي المحمدي الاصيل بصلة . حولوا حملتها بلادنا الاسلامية ساحة للدمار والارهاب والخراب لينتصر اعداء الاسلام بايدينا لان من يفكر ويقود فاسد من خوارج الدين .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>